Posted on: الإثنين 2 نوفمبر, 2020

خلال أربع سنين دراسة في الجامعة، اكيد اكتسبت معرفة أكاديمية كبيرة، لكن هل عندك فكرة عن المهارات الحقيقية المطلوبة في سوق العمل؟ عشان تكون مرشح متميز لما تقدم في وظايف مختلفة، لازم تتعرف على المهارات دي وتحاول تطورها. ده غير إن التنافس في سوق العمل بقى أشد بعد أزمة كورونا، خصوصاً لو مش عندك خبرة كافية؛ عشان كده التدريب وتطوير المهارات أهميتهم دلوقتي بقت أكبر من أي وقت تاني. خلينا نشوف مع بعض ازاي التدريب ممكن يفيدك وايه أهم المعلومات اللي محتاج تعرفها عن سوق العمل بعد أزمة كورنا.  

الفجوة بين التعليم النظري وسوق العمل في مصر  

الفجوة بين التعليم النظري وسوق العمل 

التعليم النظري في الكليات بيساعدك تبني معرفة أكاديمية قوية في مجالك، ولكن بتفضل فيه فجوة بين اللي بتتعلمه في المحاضرات والمهارات اللي انت محتاج ليها في سوق العمل، وهنا بتظهر أهمية التدريبات والتطبيق العملي.   
  
المشاركة في دورات تأهيلية لسوق العمل بتجهزك للتطبيق العملي وبتزود قدرتك التنافسية. مثلاً؛ لو كانت دراستك في مجال إدارة الأعمال، هتلاقي أن ظروف سوق العمل بتحتاج لمعرفة إضافية، زي العمل في الحسابات، أو التسويق، أو الإدارة المالية.  

اتكلمنا مع أحد طلاب الجامعة عشان نعرف أكتر عن التحديات اللي بتواجههم. وده كان رد راندا خيري، طالبة في السنة الأخيرة في كلية فنون تطبيقية جامعة حلوان؛ ”التدريب ممكن يفيدني إني اعرف الواقع عامل ازاي. انا اتعلمت كتير في الجامعة لكن كلها معرفة أكاديمية ودلوقتي حابة إني اربط التعليم بسوق العمل”  

“محتاجة أعرف لما ابدأ اشتغل في الواقع، ازاي أقدر أوظف اللي أنا اتعلمته وإيه المهارات اللي أنا محتاجة ليها علشان اعرف اتعامل مع الناس في الشغل، خصوصاً ان في مجالنا [Graphic Design] الأجور مش ثابتة، فأنا محتاجة اوسّعّ دايرة معارفي واعرف ازاي أقدر احدد أجر لشغلي واعرض شغلي بأحسن شكل.”  

ومن هنا قدرنا نحدد بعض الاحتياجات والمخاوف اللي بيمروا بيها الطلاب في بداية حياتهم المهنية وعلى الأساس ده حددنا بعض المهارات اللي ممكن تساعدهم يتغلبوا عليها.  

إيه هي المهارات المطلوبة لسوق العمل الحالي؟  


قبل أي حاجة، انت محتاج تعرف إيه هي بالظبط المهارات المطلوبة في سوق العمل، ووفقاً ل Skill Up - مشروع بيموله الاتحاد الأوروبي وهدفه تحسين مهارات الخريجين وتجهيزهم لسوق العمل - المهارات اللي انت محتاجها هي مهارات ادراكية واجتماعية ومنهجية بجانب المهارات الرقمية  والمعرفة  بمواضيع محددة.  

المهارات الادراكية تعتبر من أكتر المهارات اللي بتساعد صاحبها على إنه يتميز في سوق العمل الحالي، وده بيشمل التفكير التحليلي والإبداعي ومعرفة لغة أجنبية.   

  • التفكير التحليلي هو القدرة على جمع وتحليل وصياغة المعلومات من مصادر مختلفة واستخدامها بطريقة مميزة لحل المشاكل واتخاذ القرارات.  
  • التفكير الإبداعي هو القدرة على التفكير خارج الصندوق وإيجاد حلول جديدة للمواقف المختلفة.  
  • فهم لغة أجنبية بيشير للقدرة على الاستماع والكلام والقراءة والكتابة بلغة مختلفة عن اللغة الأم.  

أما المهارات المنهجية، فهي تشمل القدرة على إدارة الذات والمهارات الرقمية وحل المشكلات، ودي بتكون إضافة كبيرة لأي موظف خاصةً لما يكون معاها مهارات اجتماعية زي القدرة على حل النزاعات والتواصل والعمل في فريق وإدارة الضغط العصبي.  

ومن بين كل المهارات المذكورة، ظهرت قيمة المهارات الرقمية بشكل كبير جداً خلال الشهور الأخيرة، بسبب أزمة كورونا. وده لإن الحلول الرقمية كانت هي الملاذ لنسبة كبيرة من الأعمال علشان تستمر، ومن المتوقع استمرار الاعتماد على الحلول الرقمية دي حتى بعد انتهاء الأزمة تماماً. ومثال على ده إن شركات كتير قررت تنقل كل أنشطتها أون لاين زي مالك محلات ”Zara” اللي صرح انه هيستثمر 3 مليار دولار في التجارة الإلكترونية، وبالتالي جزء كبير من المبيعات هيكون من خلال الانترنت بدل الاعتماد على المحلات.  

ومش بسSkill Up اللي ذكر أهمية المهارات الرقمية، منصات تانية كتير مخصصة للبحث عن وظائف زي Robert Half ذكرت ان أياً كان المجال اللي انت عايز تشتغل فيه، لازم يكون عندك معرفة أساسية ببعض الأدوات الإلكترونية، مثلاً لو كان مجالك هو تصميم الجرافيك، لازم تكون عارف ازاي تستخدم Adobe Illustrator، لو مجالك الحسابات، لازم تعرف تستخدم Excel، مميزات الانترنت ان كل المصادر التعليمية دلوقتي متاحة بشكل سهل جداً.  

بالإضافة لموقع Indeed، اللي ذكر بعض المهارات الرقمية بالتحديد اللي انت محتاج تتعلمها عشان تكون مرشح متميز في سوق العمل، وعلى رأسهم الحوسبة السحابية [Cloud Computing] والذكاء الصناعي، وقيادة المبيعات [Sales Leadership].  

وفوق كل ده لازم يكون فيه معرفة بمواضيع محددة، ودي بتكون مطلوبة لمهن معينة، زي المحاماة أو الحسابات أو التدريس، وطبعاً دي المهارات اللي بنكتسبها من التعليم الأكاديمي.  

فوائد جلسات التدريب الافتراضي عن بعد

التعليم عن بعد

بعد أزمة كورونا واضطرارنا للزوم البيت بسبب الحجر الصحي، اتجه نسبة كبيرة من الناس انهم يطوروا من نفسهم عن طريق الدورات التعليمية على الانترنت. ومنصات تعليمية كبيرة زي Coursera وUdemy قرروا يقدموا دورات تعليمية بالمجان تماماً عشان يواكبوا الظروف الجديدة، وده خلى الناس تلتفت لمزايا كتير من اللي بيقدمها التعليم الالكتروني.  

التدريب أونلاين مش بس بيساعدك انك تتعلم وتتفوق في مهارات سوق العمل، لكنه كمان بيوفر لك ظروف مناسبة ومريحة للتعليم، فانت ممكن تتعلم في أي وقت، ومن خلال موبايلك أو من خلال اللاب توب، بدون ما تضيع وقتك في مواصلات متعبة أو تروح محاضرات في أوقات غير مناسبة لجدولك.  

بالإضافة لإن دلوقتي التعليم الإلكتروني بيشمل كل حاجة تقريباً، بداية من المعرفة الأكاديمية للدورات اللي بتنمي المهارات الادراكية والاجتماعية وتعليم اللغات الأجنبية.  

إزاي تطور نفسك في التخصصات المطلوبة في سوق العمل  

مؤسسات كتير بتقدم تدريبات بتجهز الشباب لسوق العمل وبتساعدهم يوصلوا لفرص عمل مناسبة لمهاراتهم؛ منها برنامج NP Explore اللي بيقدمه مبادرة  رواد النيل.   

البرنامج هدفه إنه يطور مهاراتك ويوصلك بفرص تدريبية مميزة بتوفر لك خبرات كبيرة من خلال العمل مع رواد أعمال مبتكرين، كمان هتقدر من خلاله تتعلم المهارات المطلوبة لسوق العمل في واحد من 6 مجالات أساسية في الوقت الحالي ومعظمها بيعتمد على المهارات الرقمية:  

  • تطوير الأعمال    
  • التسويق الإلكتروني   
  • تطوير البرمجيات  
  • صناعة العلامات التجارية والإعلانات  
  • الأنظمة المدمجة [Embedded Software]  
  • تطوير المنتجات الصناعية  

بعد اتمام الجلسات التدريبية الإلكترونية في واحد من المجالات اللي تختارها، مبادرة رواد النيل بتوصلك بشركات ناشئة متنوعة عشان تعرف اكتر عن مجالك بشكل عملي، وبيكون عندك فرصة إنك تقدم في برنامج تدريب في واحدة من الشركات دي.  

NP Explore أنهى جولته التانية بتوفيق أكتر من 200 طالب جامعي بفرص تدريبية في شركات ناشئة بعد حصولهم على تدريبات مكثفة. تابعنا عشان تعرف أكتر عن المراحل اللي جيه وامتى تقدر تقدم في جولة جديدة. 

  • Share
arrow_forwardPrevious Articleعن بوابة بنكي: مبادرة رواد النيل تطلق برنامج " إن بي إكسبلور" لتأهيل الخريجين لسوق العمل