Posted on: الأحد 20 يونيو, 2021

ما هي اسباب نجاح إيلون ماسك في عالم الأعمال؟ البعض وصفه بأنه “الملياردير الطائش” وقال آخرون إنه “صائد الفضاء”. فقد تم تصنيف مؤسس “تسلا” و “سبيس إكس” ، إيلون ماسك، كواحد من أغنى الرجال في العالم؛ حيث تُقدر ثروته بأكثر من 190 مليار دولار. ويبقى السؤال؛ ما الذي جعل إيلون ماسك الشخص الذي هو عليه اليوم؟

جمع ماسك ثروته من خلال الشركات الرائدة في إطلاق المهن المذهلة من السيارات الكهربائية إلى الصواريخ ومن وسائل الدفع الإلكتروني إلى الطاقة الشمسية. عندما ظن الآخرون أنه مستحيل، قرر هو الشروع في مغامرة جديدة لتأسيس شركة “سبيس إكس” لإطلاق رحلات فضائية.

سترى في هذه المقالة أن إيلون يتبنى طقوسًا وعادات خاصة يتبعها والتي تؤثر على شخصيته وتجعله من أنجح رجال الأعمال في العالم. وستساعدك تلك النصائح في الإجابة عن سؤال مثير للاهتمام؛ “كيف تصبح مثل إيلون ماسك؟”:

1. لا تجعل المال هو هدفك الوحيد

هذا هو المبدأ الذي يتبناه ماسك فيما يتعلق برؤيته للأعمال والتجارة. فهو لا يهتم بحجم ثروته، بل يعتبر نفسه مهندسًا أكثر من كونه مستثمرًا وأن دافعه للعمل هو رغبته في حل المشكلات الفنية. كما يقول ، “أنا لا أجمع المال في مكان ما. أمتلك عددًا معينًا فقط من الأسهم في “سبيس إكس”، و”تسلا” و”سولار بانر” ، وهذه الأسهم لها قيمة سوقية “. فعلى الرغم من أن ماسك لا يبدي أي اعتراض على السعي وراء الثروة، إلا أنه يعتقد أن المال ليس الدافع الذي يشجعه على تحقيق هذا النجاح، طالما أنك تلتزم بالقيم والمبادئ الأخلاقية.

ويبدو أن هذا المبدأ قد آتى بنجاح. فخلال العام الماضي، ارتفعت أسهم شركته إلى مستوى قياسي جديد، وتجاوزت القيمة السوقية للشركة 700 مليار دولار. في الوقت نفسه، لا يتوقع ماسك، الذي أتم الخمسين من عمره هذا العام، أن يموت من كثرة العمل. فهو يقول إنه يأمل في إنفاق معظم أمواله على بناء مستعمرة بشرية على المريخ، ولا يمانع إذا استنفد المشروع ثروته بالكامل. حتى أنه يعتقد، مثل بيل جيتس، أن عدم إنفاق هذه المليارات المودعة في البنوك قبل الموت هو علامة على الفشل لأن ذلك يعني أنه لم يستخدمها لتحقيق أهداف جديرة بالاهتمام.

بالنسبة له، النجاح لا يقاس بالأموال التي لديه في البنوك ولكن بعدد المشكلات الفنية التي يمكنه حلها. ويعرف ماسك أن كل عقبة يتخطاها تساعد جميع الشركات التي تبحث عن حلول لنفس المشاكل. لذلك، أعلن أنه سيفوض آخرين باستغلال براءات الاختراع التي سجلها في مجال تكنولوجيا تصنيع السيارات الكهربائية. ولن يقاضي أي شخص يريد استخدامها لتسريع تطوير السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم.

2. دع شغفك يحقق المستحيل

قد تكشف تطلعات ماسك للمريخ اسرار نجاح إيلون ماسك. فقو يعتقد أنك إذا كنت تبحث عن مستقبل أفضل، فأنت بحاجة إلى تحقيق أشياء مثيرة تحدث لجعل الحياة أفضل. وهو خير مثال لذلك؛ حيث أسس إيلون شركة “سبيس إكس” لأنه وجد أن برنامج الفضاء الأمريكي ليس طموحًا بدرجة كافية.

وقد أوضح في إحدى المقابلات التي أجراها: “كنت أنتظر بفارغ الصبر استكشاف أعماق الفضاء وإرسال شخص إلى المريخ لتأسيس قاعدة بشرية على القمر، والسفر ذهابًا وإيابًا إلى الفضاء”. عندما سئم الانتظار، خطرت له فكرة “مهمة المريخ” لإرسال دفيئة صغيرة إلى الكوكب الأحمر. كانت الفكرة هي إثارة اهتمام الناس بالفضاء وتحفيز حكومة الولايات المتحدة على زيادة ميزانية الفضاء لوكالة ناسا.

أدرك ماسك أن المشكلة لا تكمن في عدم القدرة على السفر إلى الفضاء، بل في وسائل إيصالنا إلى هناك لأن تكنولوجيا الفضاء كانت باهظة الثمن. ومن هنا جاءت فكرة إنشاء شركة لإطلاق الصواريخ واستكشاف الفضاء بأسعار منخفضة نسبيًا.

3. لا تقل “لا” للمخاطر

عادةً ما يخاطر المستثمرون بمبالغ كبيرة من المال لتحقيق عوائد عالية، لكن ماسك في الواقع خاطر بأكثر مما يقبله معظم رواد الأعمال.

في عام 2002، باع حصصًا في أول مشروعين له، Zip2 Internet City Directory ومنصة الدفع عبر الإنترنت PayPal. في الثلاثين من عمره ومع ثروة تبلغ 200 مليون دولار، قرر استثمار نصف ثروته في مشاريع جديدة والاحتفاظ بالنصف الآخر في البنوك.

واجهت شركاته جميع أنواع المشاكل التي قد تواجهها في مرحلة الانطلاق. ففي “سبيس إكس”، فشلت اختبارات إطلاق الصواريخ ثلاث مرات متتالية، وواجهت شركة Tesla مشاكل في الإنتاج وسلسلة التوريد والتصميم. ثم حدثت الأزمة المالية العالمية، وواجه ماسك خيارًا صعبًا بين الاحتفاظ بالمال والتضحية بالشركات، أو إنفاق ثروته لإنقاذ شركاته من الانهيار.

أنفق ماسك مبالغ طائلة على شركاته حتى اقترض من أصدقائه لسداد نفقات معيشته. وخلال كل ذلك، لم يخف من شبح الإفلاس.

4. تجاهل النقاد

في الأوقات التي تعثرت فيها شركات ماسك، كانت ردود الافعال لبعض الخبراء والمعلقين مروعة حتى أنه بدا أن الناس تمنوا له الفشل، ربما لأنهم فسروا طموحه على أنه غرور. لكن هذا لم يهزه أو يمنعه من تحقيق أهدافه.

لذلك ينصح إيلون بعدم الاكتراث بالنقاد. ويقول إنه لم يتوقع أبدًا أن تحقق “سبيس إكس” أو “تيسلا” أرباحًا كبيرة عندما أسسها، ولم يتوقع أحد ذلك أيضًا. ولو أنه استمع إليهم، لما وصل إلى هذا الحد.

السبب في عدم اهتمامه بكيفية نظر الناس إليه أو السخرية منهم هو أن كل ما يشغله هو السعي وراء أهداف مهمة. هذا يبسط عملية اتخاذ القرار، لأنه يركز كل طاقاته على الخطط التي يعتقد أنها مفيدة للعالم.

5. استمتع بحياتك

من المعروف أن إيلون يقدس العمل، فهو يفخر بالعمل 120 ساعة في الأسبوع لتلبية إحتياجات عمله، لكنه لا يزال مستمتعًا بحياته!

يعتبر النوم ضروريًا لتحقيق إنجازاته اليومية، ويسعى جاهداً ليبقى أبًا عظيمًا؛ بما في ذلك قضاء الوقت مع أطفاله، واصطحابهم عندما يكون خارج المدينة، والذهاب في رحلات تخييم سنوية.

وفي الوقت نفسه، يعتبر ممارسة ألعاب الفيديو ورؤية الأصدقاء والاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة الأفلام أمر طبيعي في أسلوب حياته.

ففي الختام، إذا كنت تتساءل كيف تصبح مثله، فيمكنك الجمع بين هذه النصائح والعمل الجاد، لتكون ناجحًا وثريًا.

  • Share
arrow_forwardPrevious Article6 طرق فريدة لتمويل شركتك الناشئة
arrow_backNext ArticleiPhone Xs Hands-on and unboxing